فراشة تحت البحر

صورتي
فراشة قلبها من نور..فى عينيها بريق..و روحها بحور..

الخميس، 18 مارس، 2010

فى النص..




فى النص...

رأيت أن المعاملات الروحية كيفما يفهمها من يقرأ إنما هى رفاهية أعطاها المجتمع للطبقات القادرة على تحملها...

لا يقنعنى أى منكم أن شخص غير قادر على ـامين طعام لأهله سوف يفكر فى كم جميلة هى الحياة فى محتمع مثل هذا!!!!!

فهو كمن تتخبطه المسئوليات من كل جانب....و ليس ذلك من قلة إيمان..فالله هو الرزاق بلا شك..إنما هو من فرط متطلبات الحياة...

فبعض الناس ألقيت عليهم لعنة (الطبقة المتوسطة) أوتوا من العلم ما يعرفون به أن هناك من هو أحسن منهم..و أنهم إن حاولوا بجهد ارتقوا إلى تلك الطبقة..و لكن جورج أورويل حسمها فى رواية 1984 بأنه لا يرتقى أحد من هؤلاء إلى الطبقة العليا!!!!و لم..لأنك ولدت و تربيت كفرد من الطبقة الوسطى..الطبقة الكادحة..كما قال جون لينون..
Working class hero!!!

يحدثونك بالأمال الواهية..و لكن كيف تشعر بالرضا و من حولك مهمومون..فأهلك لا يكفون الحديث عن نقص فى الموارد و عن شبح من الفقر و الجوع يهدد حياتهم...فتشعر للحظة أن السعادة ليست كما قيل لك فى (قلة المال) و لكنك تعرف حتما أن بعض المال إن وجدوا فى الوقت الراهن سوف تحل كل مشاكلكم..و ذلك لأن تلك الطبقة لم تعد تهتدى إلى أمالها الروحية بقدر امالها المادية..فالمشاكل المادية طغت على كل تفكيرهم!!!

فأصحاب الطبقات الأعلى يمكن لم أن ينصحوك بالرضا و السعادة و الأمل..و الحياة الجميلة و ذلك ليس لأنهم ترفعوا عن القيمة المادية للأشياء..و لكن لأنها وفرت لهم فلم يعودوا يفكرون بها...

فأصبح افراد تلك الطبقة فى النص..زى اللى رقصوا على السلالم..لا اللى فوق سمعوهم..و لا اهتموا اساسا..و لا اللى تتحت شافوهم!!

قد يتهمنى أحدكم بأنى غير راضية..و لكن نحمد الله على نعمة الرضا التام..و لكن أنصح أفراد تلك الطبقة إلى مجتمع أخر لا يهمه القيمة المادية للأشياء.ربما إلى الصحراء فالمال هناك ليس له قيمة!!!!


نور...




اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاء وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ
"سورة النور الأية 35)

إنما يسطع نوره ملىء شفافية القلب...كلما ازدادت قلوبنا رقة..ازدادت شفافيتها..فانعكس عليها نور الله الساطع فى كل ما يحيطنا..فعكسته بدورها..و انعكس عليها نور منه..نعمة يختص بها من يشاء...قد حاجتنا..قدر استعدادنا...

يقال إن رقة القلب نعمة..يعطيها الله لمن يتحملونها...لمن يحفظونها..و ما عرفت عذابا شر ممن يتعذبون لقسوة قلوبهم..و لا اشفقت على أحد إشفاقى عليهم..حرموا النور الإلهى الذى نحيى به..فرضوا موتا قبل أن تنتهى حياتهم فعليا...فلا تستطيع أن تطلق على من مات قلبه حيا!...

و يهدى الله بنوره من يشاء...نور الله...أعظم ما نتمناه...نور يرينا الحق حقا..و الباطل باطلا..نور يؤنس قلوبنا...فترى كل شىء بحجمه الحقيقى...ترى الحياة هينة و لكن لا تنكر جمالها...و ترى الحب طريقا...طريق مهده النور...

نوره الذى ينعكس على قلوبنا التى تتوق إلى ذلك النور..قلوب ترى النور مثل وليد يفتح عينيه لأاول مرة..فمن يمسه النور الإلهى لا يعد ابدا كما كان..فقد انقشعت عن قلبه الظلمة التى أفسدت الرؤيا..

و من يرى ذلك النور لا يقبل من بعده بظلمة ابدا..يؤرقه عدم وضوح الرؤية و لو كانت بعض الخدوش السطحية فى مراّة قلبه لا يرضى بها..

إنما هو حب..حب يملىء الكيان فيجعله مؤهلا لاستقبال النور...بكل بساطة..من يحب الله حقا يرى الجمال فى كل شىء..

أيكما..




جئتما إلى حياتى معا...ربما سبق أحدكما الأخر ببضعة أشهر..و لكن دخلتما إلى قلبى معا...و كأنكما اتفقتما على ذلك...

لا يجمعكما الكثير..و لكن فى حياتى يجمعكما كل شىء...لا يوجد بينكما إى تشابه..و لكن فى قلبى تشابهتما إلى ابعد الحدود...

يرانى أحدكما من عالم اّخر يحبه و يتمناه..و أرى أنا الأخر من عالم أحبه و أتمنى..نحن..ثلاثتنا..نشبه السلسلة..تقودك كل من حلقاتها إلى الأخرى..فلا ننفصل..و كأن كل منا وجب وجوده ليوجد الاخر...

كأنما اتفقتما..إذا ابتعد أحدكما و شعرت بوحدة اقترب الأخر بكا ما يمكل من سحر و دفىء..و ما أن أحسست بقربه..يتنحى قليلا و يفسح المكان لأخر..فتقتربان منى و تبتعدان كل فى دوره...

قد يحيرنى ذلك..و لكن عجبت لحبى لكما!!!..كيف كلما أحببت أحدكما و ملىء القلب حبه..ازداد حبى للأخر!!كيف لا تجتمعان و لكن فى قلبى لا تفترقان!!!كيف كلما افتقدت أحدكما..و ملأتنى مشاعر الفقد و الحزن..تحولت إلى حب و افتقاد شديد للاخر...كيف كلما وجد قلبى مناه عند أحدكما..عرف أن سعادته لا تكتمل إلا فى وجود الا!خر..و حين أقترب من أحدكما كثيرا و أغفل للحظة حب الأأخر..أجد أن الأخر يملىء مكانا فى قلبى يجعل حبى لمن اقتربت منه ممكنا..!

كل منكما يملىء كل قلبى..و حبكما يملىء كل نفسى..و أجدنى أنا كمن تعلقت يداها بخيوط عنكبوت لا تركنى..فلا أميل كل الميل لأحدكما...و لا أقوى على البعد عن أيكما...

أعرف أنى لم أخلق بقلبين فى جوفى..و لكن حبى لكما جعل قلبا واحدا يضمكما فيطمئن إلى وجودكما فيه...

قد أتحير..و قد اضطرب..و لكن لن اقوى على اختيار واحدا منكما!

الأربعاء، 10 مارس، 2010

كلام من قلبى..



فى ناس من كتر ما بحبهم بيبقى نفسى أخد حتت من قلبى و أديهالهم هدية..
و أنا عارفة و متأكد إنه هيكون فى أمان فى ايدين الناس دية..
و نفسى أخدهم فى حضنى و أطبطب عليهم بكل حنية...

أو نفسى أفتح قلبى و يشوفوا قد ايه بحبهم..
أكيد الحب ده كله هيهون عليهم و يمسح دمعهم..
ولو أقدر أجيب الدنيا دى كلها عشانهم..هجبلهم..
ولو إنى يوم معرفتتهم لقيت الدنيا فى كفهم..

لو يعرفوا إننى أفضل ألمى على ألمهم..
و إنى لو شفت دامعة مستخبية فى كلامهم..
قلبى بيبكى و أدعى ربنا أكون وسيلة لرحمته بيهم فى وسط ضلمة ايامهم..

و لأنى ببقى خايفة لو انكسر قلبهم..
فى يوم و أنا مكنتش جنبهم..
شايلاهم جوة قلبى و ربنا وحده يعلم...
قد ايه بحبهم...

الجمعة، 5 مارس، 2010

زائرة ليلية..




ممتلئة القوام..سمراء..أشد منهم سمرة..هكذا أذكرها..لها شامة على خدها الأيمن قرب أنفها..تجعلها مميزة رغم سمرتها الشديدة..كانت تمشى ببطىء شديد..منحنية إلى حد ما..مما كان يجعلها تبدو أكبر من سنها الحقيقى..و لم تكن بشوشة أبدا..و لكن كانت سمرتها نقية جدا تجعل وجهها ملىء بملامح الطيبة..

كان صوتها عال.. به نبرة كأنها تتكلم من أنفها أحيانا..و كانت تنادى الجميع ب (يا أم فلان..أو يا أبو فلان)...و ترفع شعرها فوق رأسها فى لفات عديدة..يبدو مثل التاج..معظمه أسود و لكنى فى يوم ما رأيتته مفروضا فوجدت به خطوطا رمادية..و ووجدته طويلا يكاد يصل إلى ركبتيها..و اعتقد أنها لم تكن تر بوضوح لأنها كانت تمسك بكل الأاشياء قريبة جدا من عينيها..

كانت تتردد دائما على منزلنا..و كانوا يقولون عنها دائما حكايات كثيرة عن أصلها..كنت استرق السمع أحيانا إليهم..سمعتهم مرة يقولون أنها قبل أن تتزوج كانت تعمل خادمة فى بيت أهل زوجها ..الذى كانت تبدو من ملامحه أن له جذور غير مصرية..ربما أوروبية أو أرمينية أو ما يشبه ذلك..و لكنهم كانوا يقولون أنها الأقدم فى العمارة و هى التى تعرف كل شىء..لم أهتم ابدا بمعرفة اصلها حينها رغم أنى كنت أراها كل يوم تقريبا..و كنا جميعا نكتفى بأنها (تيتا بهية)...

رغم أن عاداتها كانت تدل على أنها اختلطت لفترة من الزمن مع غير المصريين..فقد كانت تتحدث الفرنسية..و الايطالية أحيانا..و تحرص على شرب الشاى فى ميعاده المحدد..و تدخن السجائر التى كانت تعتبر حينها من عادات (الهوانم)..و تغنى أحيانا باليونانية..و تجلس طويلا منشغلة بال(كانافا)و (السيرما)...

حين يجتمع جميع الجدات العجائز و يتحدثون عن حياتهم قديما..و هى أحاديث كنت أحب سماعها..و كنت أطلق عليها (فقرة الذكريات)..و كنت أجلس بعيدا استمع إليهم كيف كن يلبسن..كيف تزوجن..ثم تقول أحداهن لقد {ايت الملك مرة و أنا على البحر..و تقول الأاخرى لقد حضرت حفلة لأم كلثوم..و يتذكرن أفلام ديمة..و مثل تلك الأاشياء...لم تكن هى تتحدث أبدا عن حياتها قبل زواجها..و لم تكن تتحدث كثيرا..و الغريبة أن أحدا لم يسألها..

أذكر زوجها جيدا..كانت ملامحه غير مصرية رغم أنى لا أعرف عنه يقينا أنه لم يكن مصريا..و كان يحبها حبا شديديا..يناديها دائما (يا ست الكل يا بهبوهة)..و رغم أنهما كانا يسكنان فوقنا لزمن طويل لم أسمهعهم أبدا على خلاف...و رغم أنها لم تكن بشوشة..و لا رقيقة فى حديثها رغم طيبتها إلا أنها كانت حين تتحدث عنه يرق حديثها و يخفت صوتها..و حين تقول (محمد الله يرحمه) كانت تتبعها تنهيدة طويلة..و فى حياته لم يكن يرفض لها طلب...و لم يسمح أبدا لأاحد بأن يضايقها..و إن طلبت شىء كان لزاما عليه أن يحققه لها..كان يعاملها كأنها ملكة..لن انكر أنها أصبت أكثر لينا فى طبعها بعد وفاة (محمد)..و ربما بدا على وجهها الانكسار دائما..

كانت ترتدى دائما فستانا ورديا حتى حين توفى زةجها لم تلبس الأاسود كما هو سائد...و لم تكن تغطى راسها كباقى النسائ فى سنها..

كنت أحب أن أسمع حديثها..كانت تعرف كل شىء و أى شىء عن كل سامن فى العمارة..و فى العمارات المجاورة..و اصلهم..و أصل اباءهم أحيانا..رغم أنها لم تكن مختلطة بالكثيرين..و لكن كما كانوا يقولون..(بهية قديمة قدم العمارة هذا الشارع نفسه)...ساعدت فى تربية كل أطفال العمارة.أبناء و أحفاد..فهى (تيتا بهية)...

بعد العصر من كل يوم..حين يهدأ الجميع..و يسكن كل النشاط فى الشارع..و بيدأ أصحاب الدكاكين فى رش المياه أمام ابوابهم جلبا لبعض ال(طراوة)..كنت أرهاخا تجلش فى شرفتها..كنت أخاف النظر إليها أحيانا و لكنى كنت أرى انعكاسها فى الشباك الذى أمام شباكنا..تشرب الشاى و تدخن سيجارتها و تنظر فى نفس الاتتجاه ساعتين أو أكثر..و كنت أفكر دائما فيم تفكر..و كيف لا تمل ذلك الروتين كل يوم..و فى الليل كانت تفعلا ثانية..كانت تشرب القهوة الذى تفوح رائحتها..و تدخن سيجارتها و تجلس فى ال(بلكونة) وحدها ساعات..

كنت أعرف أن (تيتا بهية) لها مكان مقددس غير مسموح لأحد حتى اباءها أن يدخلوه..و هى غرفتها..كنت أراها من الباب فقط..غرفة مظلمة قديمة جدا..كئيبة إلى حد ما..بها الكثير من صورها هى و زوجها..كنت أخاف من تلك الغرفة كثيرا..و إن اقترب منها أحد كانت تصرخ فيه صرخة مرعبة..

كانت ترفض أن تلبس نظارات..أو أن تقلع عن التدخين..رغم إلحاح أبناءها..و كانت تقول كل مرة (هعيش ايه أكتر من اللى عشته!)..

كانت زائرتنا يوميا..و مثل سندريللا ما أن تدق الشاعة الثانية عشر منتصف اليل حتى تقول _و إن كانت حتى فى منتصف حديثها)- بصوت خافت(اقوللكم تصبحوا على خير)..

و لكنى أعرف أنها لن تنام و سوف تجلس فى شرفتها متأملة الشارع القديم قدهما حتى الفجر!...

مرضت تيتا بهية مرض الشيخوخة...لم يصبح جسدها هزيلا..و لم تقلع عن التدخين..و لم تبدل ثوبها الوردى..و حين ماتت..لم يعد ابدا الشارع قديما.و لم يعد أحدا يعرف عمره....




ريهام نجيب
5-3-2010

الخميس، 25 فبراير، 2010

تلات سلامات..




تلات سلامات يا واحشنى تلات ايام...
بإيدى سلام..و عينى سلام..و قلبى سلام..

فى تلك اليلة..أو ذلك النهار...يصعب على من يبقى يقظا طوال الليل أن يحدد بالضبط اللحظة بين اليل و النهار..لذلك فهى تلك اللحظة التى يتبين فيها الخط الأبيض من الخط الأسود..و لكنه لم يكن مرئيا لى أبدا...فبعد الفجر مباشرة تبقى السماء مظلمة و لكن شىء ما يتغير..إلا أنه غير مرئى!

لا يستطيع أن يقول لك أنه يحب القمر و يقدر جماله من يراه من شرفة بيته أو و هو يمشى...فلا يرى القمر إلا من تحرر من الأأسقف و التقاه فى مكان خال من المصابيح الكهربائية..تلك التى تزعج نور القمر فيختفى...إنما حين تكون حرا تحت السماء..و ضوء القمر هو فقط ما يجعلك ترى..حينها تقول أنك رأيتت جماله...فلا تصبح من هؤلاء الذين أحبوه بدرا و نسوا باقى أيامه التسعة و العشرين!

بعادك يا جميل طول..و ده أول بعاد بيطول...
تلات ايام..يا روح قلبى..و أنا جنبى حسود و عزول..

المطر خفيف و لكنه شديد البرودة..و يتساقط ببطىء شديد..و أنا مازلت أنظر إلى السماء.و ذلك الصمت الذى يؤنسك و لا يخيفك....يملىء المكان.....فيجعله مظلما إلا من ضوء القمر الناعم..و هادئا إلا من بعض الخطوات التى تسمع وقعها و معها دندنة ذلك المار فى تلك الساعة المتأخرة الذى يرتعش صوته من البرد..و قد لا تراه فى الظلام و لكنك ترى ذلك البخار الذى يتصاعد من أنفاسه..و ربما تسمع صوت احتكاك بعض العجلات الحديدية التى يجرها أحد العمال بالأسفلت الذى بللته الأمطار فتغير صوته القوى الخشن إلى صوت متقطع أكثر نعومة.......و لكنهم يأتون على فترات بعيدة..و يكونون للحظة رفقائك فى تلك الليلة ثم لا يلبثوا أن يختفوا فى الظلام مثلما أتوا من حيث لا تدرى..كل فى طريقه..

يقسونى عليك ما أقسى..ينسونى هواك مانسى...
يا مال الدنيا فى عنيا...اه يا مال الدنيا فى عينيا...
تلات سلامات..و شوية..تلات سلامات...

فى ضوء القمر الخافت..لا يظهر إلا الجمال...حتى تلك البرك التى خلفتها الأمطار تبدو جميلة مثل بحيرات من الزئبق فى الطريق...و يختفى القبح تماما..ضوء القمر يضىء القلب..و إذا تعسرت على العين الرؤية تيسرت للقلب الرؤى...
(و القلب يعشق كل جميل)!

عرفت الوحدة إيه هى..و إيه ايامى فى بعادك..
و شفتك هانت الدنيا..و لا فكرت فى عتابك...

و أنا أجلس تحت تلك الشجرة التى لا أرى منها و لكنى اسمع صوت بعض العصافير التى,من صوتها,تبينت قلة عددها...و ها هى تلك اللحظة التى تسبق الشروق..و تعقب المغيب...فتكن السماء عجيبة..لا تصفها بالمضيئة و لا بالمظلمة..بل تصبح شديدة الزرقة..و يرسم السحاب أشكالا بزرقته التى تكون حينها أغمق من السماء..اليوم كان يرسم أشكال بيوت و طائرات!

و اعاتبك ليه..و أنا بحبك...و أقوللك ايه..و أنا بحبك..
يا مال الدنيا فى عينيا..أه يا مال الدنيا فى عينيا...
تلات سلامات و شوية..تلات سلامات..

الشاى...ساخن أتمسك به فى تلك البرودة فى ذلك الكوب البلاستيكى..ارتشفه ببطىء شديد و أنا أتأمل كل ما حولى..و للحظة أشعر أننى ملك هذه الدنيا..و كأنها كلها أصبحت لى...لى وحدى...و أخذت أنظر نظرة الفخر كتلك التى ينظرونها فى الأافلام..و المسلسلات..أتمايل و اسوى هندانى (الذى لم يكن بهندام ابدا)..و أحدث نفسى..لا ينقص تلك اللحظة سوى أغنية من أغانى الراديو..فيأتى من بعيد صوت محمد قنديل...

عيونك سود و اقول مش سود..عشان الناس تتوه عنك..
و اصونك من عزول و حسود..و أغير حتى عليك منك...

أخر (حبة) فى كوب الشاى هم أحلى ما فيها...أصبح معظم الكوب فارغا إلا من الهواء الذى فى تلك اللحظة شممت فيه نسيم البحر البارد الذى يأتى مع أبخرة الأمواج..و نحن ابعد ما يكون عن البحر!...نظرت حولى...ها أنا فى لحظة واحدة أملك سماء و بحرا..و شايا!

و لو قلبك سأل قلبى..هيعرف أد ايه حبى...
يا مال الدنيا فى عينيا...اه يا مال الدنيا فى عينيا...
تلات سلامات و شوية...تلات سلامات..

موعد الرحيل...اصبحت السماء مضيئة..و الجميع قادمون و أنا وحدى راحلة...

http://www.youtube.com/watch?v=P63o328W8FA

ريهام نجيب
25-2-2010

الأربعاء، 24 فبراير، 2010

أفكارى...


رقة..
هناك شىء دائما مفقود...للحظة يختفى قلبى..لا أشعر به...لا أشعر بشىء..حتى أنى أتحسسه لأتأكد من أنه مازال ينبض...يخيفنى ذلك كثيرا!!

كلما شعرت بذلك..غلبنى الحزن...و سبقنى عقلى و أنذرنى بأنى سوف أفكر فيك...و أحاول أن أقاوم تلك الفكرة و لكنها السبيل الوحيد ليعود قلبى للحياة مرة أخرى...

فأجلس فى صمت...و أدع قلبى يفعل ما يشاء..لتأتى إلى صورتك ناعمة رقيقة..اذكر كلماتك ..نظراتك..فأجد ذلك
الجليد الذى كسى القلب ذاب فأصبح رقيقا..دافئا..و لك دائما..أنت الفضل..
.....و لأنك تجعل قلبى رقيقا..أحبك..و كلما ازداد حبى لك..ازدادت رقة القلب منك فأحببتك أكثر...



ستر..
الحب يكشف الستر...هكذا علمت الاّن..كلما ازداد حبى لك..ازدادت معرفتى بخبايا نفسك..ما هو بغيب للأخرين..اصبح لى مرئى..معروف...فأعرف ما تقوله قبل أن تقوله..و ما سوف تفعله و أنت تفكر فيه..صدقت الاّن من قالوا أنه كلما ازداد حبك لله انكشف لك الغيب..و أن من يحبون الله حقا يصبح الغيب قريبا من قلوبهم يكادوا يرونه..
.........

أصبح حبى لك نافذة لحبى لله....أنت فقط من أريتنى ذلك!


و موسيقى..
تحمل النغمات معها مشاعر من صنعوها..و من سمعوها قبلك..فإذا سمعتها اغتنت نفسك..و رق قلبك...و سمت روحك...فاصبحت موسيقى تصويرية لحياتك...تجعلها محتملة..تخبرك فى كل لحظة أنك لست وحيدا..توحى إليك بما يجب أن تفعله...و أجمل مل فيها أنها حرة...و أجمل ما فيها أنها تجعلك حرا...
.........

الحمد لله على الموسيقى....


و و حى..
كل يوحى له...و إلا كيف يفسر ذلك الصوت الخفى الذى يخبرنا دائما ماذا نفعل..و ماذا نريد...و إن كان منا فما الذى يحعله يصمت و يتوه أحيانا...؟!...إنما هو وحى....و ما هو إلا وحى!!!!